الأربعاء، 14 أكتوبر 2015

إقتراب



حُمرة السماء المدهشة، والأصوات الخافتة همًا..
قميصك المُدمّى سيدي لاح في الأفق فلا الليل عاد ليلًا ولا النهار نهار،
راح ينئيان فرارًا من هجمة المُصاب..
والجوارح كلها يا سيدها صارت ترتعش خوفًا مما سيقع..
لا بصر، لا أنفاس، ولا عقل..بعيدًا عنك!
فهذهِ العين التي لولاك ما كانت يا "نور عيني" لا تُبصر شيئًا ولا تستقر
أبدًا كلما ذُكِرت..
والعقل الذي وهبتنيه ووضعت فيه ما وضعت لكي "يحاسب الله الناس على قدر
عقولهم" قد ولّى في محبتك واندثر، فعشقك الجنون، ولا حساب بعد..
هذه لياليك قد أقبلت وحان ميعاد الواقعة، ووضعنا الأيدي على القلوب
نعتصرها، نرتقب وقوف القدّيسة زينب على تلْ، تُنادي (ملاذي..) وهي ترتجي
سماع صوتك، ثم تسمع..تسمع ماذا؟ صوت ارتطام جسدك بالأرض.
ثم تنادي (ملاذي..) ثم تسمع..تسمع ماذا؟ أنينك الخافت يتبعه صوت ارتطام
جسدك بالأرض.
ثم تنادي (ملاذي..) فترى نورك المُدمّى من بعيدٍ وأنت تهوي، يهوي قلبها
إليك وتأتي يسربلها الريح ناثرًا التراب في الأعين كي لا يُنظر خيالها..
تُقعي بجانبك مُعدمة الحيلة، مخذولة الأعضاء وعينها على صدرك مذهولة،
تعلم ما ينال هذا الصدر بعد لحظات من وطأة نعل الحديد..
تنشر أطراف عباءتها على جراحاتك تُظللها، وتضل في ذلك
وحدها..ورائحتك..رائحة الوالدة، يُغشى عليها!
تنتبهُ مذعورةً جرّاء ركلةٍ غاشمة، تنظُر إلى أثوابها يتقاطر منها
الأحمر، الأحمر القاني الذي تعرفه جيدًا، تعرف رائحته، تقوم تطيح ثم تصيح
"
فار التنور"..

هناك تعليقان (2):